*

الاحتفال السنوي بيوم المرور العالمي، واسبوع المرور العربي بمحافظة الكرك


الكرك.  أمن. اف. ام - نقيب. محمد الجعافره

 

رعى محافظ الكرك الدكتور جمال الفايز الاحتفال السنوي الذي أقامته المحافظه، بيوم المرور العالمي، واسبوع المرور العربي، بحضور مدير شرطة محافظة الكرك العقيد عبدالله ابو كركي، ورئيس مجلس المحافظه، صايل المجالي، وكافة مؤسسات الدوله، والفعاليات الشعبيه والشبابية بمحافظة الكرك

حيث جاء الاحتفاء بهذا اليوم ولهذا العام تحت شعار،( ألقياده الآمنه تضمن سلامتك وسلامة الآخرين)

حيث بدء الحفل بالسلام الملكي وآي من الذكر الحكيم، مستعرضا عريف الحفل الدور الرائد الذي انيط بجهاز الأمن العام، للإشراف وبشكل مباشر على كافة محاور العمليه الامنيه وتنظيمها

مدير شرطة محافظة الكرك العقيد ابو كركي بين من خلال كلمته، أن الاحتفال بهذه المناسبه، هذا العام جاءت بطابع جديد تناول أهم مخرج للقياده الآمنه،، وذلك من خلال الحفاظ على سلامة السائق وسلامة الآخرين
مبينا أن السلامه ألمروريه أصبحت محط اهتمام جلالة القائد الأعلى الملك عبدالله الثاني بن الحسين، حفظه الله ورعاه من حيث ضرورة التنسيق المستمر بين جميع المعنيين بالعملية المروريه، من أجل وضع كافة التدابير الوقائية اللازمه ووضع الحلول المناسبه، وتكاتف كافة الجهود التي تسهم بالحد من هذه الحوادث ونتائجها، والتي أصبحت مصدر قلق يؤرق جميع فئات المجتمع
وبهدف الحد من ارتفاع أعداد الحوادث وتأمين بيئه مروريه آمنه فقد دأبت مديرية الأمن العام باتخاذ العديد من الإجراءات المتنوعه متمثله بتشديد الرقابه المروريه وخاصة على الطرق الخارجيه ومراقبة السرعات بواسطة أجهزة الرادار وتركيب العديد من الكاميرات الثابته والمتحركة، والتي بدورها تقوم برصد جميع المخالفات المتحركه، بالإضافه إلى نشر الوعي المروري، لكافة متلقي الخدمه. بالتنسيق مع الدوائر الحكوميه والخاصه والمؤسسات التربويه وذلك لتوعية طلبة المدارس بمخاطر الحوادث وخاصة أن الأطفال هم أكثر الفئات عرضه لحوادث الدهس
واستعرض ابو كركي الحوادث المروريه ومخرجاتها من وفيات وإصابات، ومقارنة العام الحالي بالسابق، حيث تبين انخفاض المؤشر عن العام الماضي، بالنصف الأول من العام الحالي
مما يدل على وجود مؤشر للوعي بإذن الله

محافظ الكرك الفايز وعبر أثير أمن FM بين أنه من المؤسف حقا انه اصبح هذا اليوم وهذه الاحتفالية بيوم المرور العالمي مقترنه، بذكريات مؤلمه ومأساويه، وفواجع ادمت قلوب الكثير من ذوي ضحايا الحوادث المروريه، حيث غدا يوم المرور العالمي، يوم رثاء وحداد على من صارعتهم الحوادث
كما أن ظاهرة حوادث السير غدت هما، وطنيا وهاجسا يؤرق الجميع بأكمله، كيف لا وهي الأكثر فتكا بالأرواح، إذ من الممكن الوقايه منها، والتصدي لها إذا توافرت العزيمه لدى الجميع، فيجب أن نعترف جميعا، أن أزمة الأخلاق وتجاوز المبادئ وراء كل ما يحدث في شوارعنا

فالسائق السوي والمثالي هو الذي يجعل من نفسه شرطيا على نفسه وغيره، ولا يحتاج إلى رقيب طالما أن حسه الرقابي الذاتي قد تمكن منه، فقاده إلى الالتزام و وضعه موضع المسؤول
فصار ضميره رادار مراقبه ذاتيه، رافضا، بذلك كل أشكال الرقابه الأخرى

كما وتخلل الحفل عدة فقرات وسكتشات  تناولت، الحوادث المروريه ومخرجاتها من وفيات وإصابات وتعطيل عام واعاقات جديده نحن بغنى عنها نفذها عددا من مدارس التربيه والتعليم بالمحافظه

وفي نهاية الحفل كرم الفايز الجهات الداعمه للمسيره المروريه، والتي تسهم بالحد من حوادث الطرق، احتفاءا بهذه المناسبه المروريه وعددا من  رجال الأمن العام من مرتبات السير والدوريات الخارجيه  وترخيص السواقين والمركبات  ومكتب إذاعة الأمن العام أمن اف ام بمحافظة الكرك