وزير الأوقاف يرعى افتتاح ملتقى الوعظ والارشاد ومسجد خالد بن الوليد في عبين

 

رعى وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الدكتور عبدالناصر ابو البصل اليوم افتتاح مسجد خالد بن الوليد وفعاليات ملتقى الوعظ والارشاد والايام الخيرية والطبية المجانية التي تقيمها وزارة الاوقاف بالتعاون مع صندوق الزكاة ومستشفى المقاصد الخيرية في منطقة عبين التابعة لمحافظة عجلون بحضور النائب الدكتورة صفاء المومني ومدير عام صندوق الزكاة الدكتور عبد السميرات مدير عام مستشفى المقاصد الخيرية الدكتور علي السعد وعضو مجلس محافظة عجلون عمر المومني وعدد من شيوخ وجهاء المنطقة .
 

واكد ابو البصل ان عجلون بلد العلماء وهي جزء من التاريخ الاسلامي مبينا اهمية انشاء المساجد ودورها في نشر الدين والوعي والثقافة وحماية مصالح المجتمع ومنوها إلى اهمية توفر مساحات مجاورة للمساجد ليتم تخصيصها  كمواقف للسيارات واقامة المراكز الثقافية ومراكز تحفيظ القران مبينا أن ملتقيات الوعظ والايام الخيرية والطبية تهدف لتعزيز رسالة الاوقاف وصندوق الزكاة في المجتمع.

بدوره اشار مدير أوقاف عجلون عبدالسلام نصيرات ان هذا الملتقى يقام بمشاركة عدد من العلماء و الأئمة والوعاظ يلتقون على مدار خمسة أيام كمؤتمر يتبادلون فيه الخبرة والمعرفة والعلم، موضحا بأن الوعظ والارشاد هي الرسالة الأولى والمهمة الأساسية للعلماء لأنهم ورثة الرسل والأنبياء.

وقال مدير عام  مستشفى المقاصد الدكتور علي السعد أن اقامة اليوم الطبي المجاني يأتي ضمن أعمال ملتقى الوعظ والارشاد  الذي تنظمه وزارة الأوقاف  لتقديم الخدمات العلاجية لاهالي المنطقة وتقديم العلاج لهم بشكل مجاني مبينا أن اليوم الطبي اشتمل على تقديم خدمات بمختلف التخصصات الطبية كالباطنية، والجراحة العامة، والعظام، النسائية، والاطفال، وطب الاسرة، إضافة إلى تقديم خدمات مخبرية، وفحوصات الضغط والسكري.

والقى رئيس لجنة اعمار المسجد وعضو مجلس المحافظة ولجنة تنسيق العمل التطوعي والاجتماعي في محافظة عجلون عمر المومني كلمة المجتمع المحلي حيث ثمن فيها جهود وزارة الاوقاف والتبرع ببناء المسجد وكافة الجهات التي ساهمت في اعمار المسجد لعكس الصورة المشرقة لمعاني التكافل والتعاون وبناء مسجد  ليكون منارة للتوعية ونشر الدين الاسلامي.
يذكر أن مساحة مسجد خالد بن الوليد تقدر  ب” 1100 ″  متر مربع فيما بلغت الكلفة الاجمالية لليوم الخيري واليوم الطبي المجاني 50 الف دينار موزعة  على 400 قسيمة شرائية و 100 دينار نقدي تم توزيعها على 50 طالبا  جامعيا  و 50 يتيما ، بالإضافة إلى توزيع مشاريع إنتاجية على أسرة محتاجة .