وحسبما أوردت "سكاي نيوز"، السبت، فقد استغرق الأمر نحو ساعتين حتى أدرك الأطباء في غرفة العمليات أن المريض لا يعاني من أي تخثر في دماء الدماغ، وأنهم أجروا جراحة للشخص الخطأ.

ووقع هذا الخطأ نتيجة خلط في ملفي مريضين دخلا في الوقت نفسه، وكانا فاقدا للوعي.

وكان الأول يعاني من وجود تخثر دماء في دماغه، بينما كان الثاني يعاني من ورم بسيط بسبب صدمة تعرض لها.

وتمكن فحص الأشعة من رصد التخثر عند المريض الأول، لكن الخطأ وقع بعد ذلك نتيجة خلط في المعلومات التعريفية للمريضين.

لكن لحسن الحظ نجا المريض من الجراحة الخاطئة، وتقول إدارة المستشفى إنه والمريض الآخر بصحة جيدة.

ووقع الحادث في المستشفى الوطني في العاصمة نيروبي، التي تحدثت تقارير في الآونة الأخيرة عن حدوث اعتداءات جنسية فيه، بحق نساء في قسم الولادة.