*

الملك وولي عهد النرويج يفتتحان المرحلة الأولى من مشروع صحارى لتخضير ألفي دونم بالعقبة

 

 افتتح جلالة الملك عبدالله الثاني وولي عهد مملكة النرويج الأمير هاكون، اليوم الخميس، المرحلة الأولى من مشروع صحارى، الذي يهدف إلى تخضير نحو ألفي دونم في محافظة العقبة.

ويعتبر هذا المشروع، الممول من الحكومة النرويجية والاتحاد الأوروبي، أنموذجا للمشاريع المستقبلية المطلوب استقدامها لمنطقة العقبة، ويعد من المشاريع التي تندرج ضمن مفاهيم التنمية المستدامة والخضراء ويحقق بشكل شامل ومتكامل مفاهيم الأمن المائي والغذائي والطاقة.

وتتمثل أهمية المشروع، الذي سيتم تنفيذه عبر عدة مراحل، لكونه مشروعا استثماريا زراعيا بيئيا متكاملا، من خلال الاعتماد الكلي على الموارد الطبيعية المحلية المتاحة وبشكل أساسي مياه البحر باستخدام التكنولوجيا الحديثة في عملية التبخر لإنتاج مياه صالحة للشرب وتوليد الطاقة الكهربائية والإنتاج الغذائي.

ويحتوي المشروع في مرحلته الأولى على بيوت بلاستيكية سيتم زراعتها بمختلف أنواع المحاصيل الزراعية العضوية، بحيث يتم ريها باستخدام المياه المحلاة من محطات تحلية مياه البحر، التي تعمل على مبدأ الضغط الأسموزي العكسي، والتي سيتم تزويدها بالطاقة اللازمة من خلال الطاقة الشمسية، بالإضافة إلى مختبرات نوعية ومرافق للتدريب.

وستتضمن المرحلة الثانية مركزا للبحوث في المنطقة لتخضير ما يقارب 200 دونم، على ان يتم التوسع لاحقا لزراعة 2000 دونم.

ويوفر المشروع في حال اكتمال مراحله، العديد من فرص العمل للأردنيين في مجالات مختلفة، كما يؤشر المشروع إلى ما يتمتع به الأردن من فرص النمو المستدام والإنتاج التي من شأنها ان تسهم في تحسين الوضع البيئي في المناطق القاحلة.

واستمع جلالة الملك والأمير هاكون، خلال حفل الافتتاح، إلى إيجاز من الرئيس التنفيذي لشركة غابات صحارى، الشركة النرويجية المنفذة للمشروع، جوكاموا هاوجي، عن التكنولوجيا المتقدمة المستخدمة في المشروع، ومراحل إنجازه بالكامل.

كما جال جلالته، يرافقه ولي عهد النرويج، في ثلاث محطات تابعة للمشروع، حيث قدم مسؤولون في الشركة المطورة شرحا عن الطرق التي سيتم استخدامها لإنتاج الأغذية والمياه العذبة والطاقة النظيفة.

وحضر حفل الافتتاح رئيس الوزراء، ورئيس مجلس النواب، ورئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومدير مكتب جلالة الملك، ووزراء التخطيط والتعاون الدولي، والبيئة، والزراعة، والطاقة والثروة المعدنية، ورئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، ووزير المناخ والبيئة النرويجي، والسفيرة النرويجية في عمان.

وفي مقابلة صحفية، قال الرئيس التنفيذي لشركة غابات صحارى النرويجية، جوكاموا هاوجي، إن هذا المشروع هو الأول من نوعه في الأردن ولن يكون الأخير، حيث ان الشركة تطمح للتوسع في عملياتها للمساهمة في تحقيق الأمن الغذائي والمائي في المملكة وتوفير مصادر الطاقة بشكل مستدام.

وأضاف ان الشركة ستعمل على استقطاب شركات عالمية لجعل مشروع صحارى في الأردن أنموذجا إقليميا للابتكار والنمو الأخضر، مشيرا إلى ان المشروع يعتمد على المصادر التي تتوفر في المملكة لإنتاج الطاقة الشمسية والأغذية والمياه العذبة.