اجتماع مشترك لمجلس محافظة المفرق والتنفيذي بتنظيم من USAID

 

 المفرق .  امن اف ام

الملازم محمد العمري


اكد محافظ محافظة المفرق حسن القيام ضرورة متابعة الإجراءات لمناقشة الخطة الإستراتيجية وموازنة المحافظة في القطاعات كافة و مواجهة التحديات التي تعيق عمل الدوائر الرسمية لتقديم الخدمة الامثل للمواطنين.

جاء ذلك خلال اجتماع مشترك  لمجلس المحافظة والمجلس التنفيذي اليوم الثلاثاء حيث تم عرض مسودة الخطة الإستراتيجية للمحافظة لسنة 2019---2022 وموازنة المحافظة 2019 وبحضورمختلف مدراء الدوائر الرسمية الخدمية.

وأضاف القيام ان اللقاء يهدف إلى التشاركية وتبادل وجهات النظر وهو جزء من عمليات مناقشة الخطة وان أعضاء مجلس المحافظة هم أصحاب صلاحية خطة المحافظة وموازنتها وان دور المجلس التنفيذي هو بيان الرأي الفني للمشاريع المقترحة فيها و المشاريع التي يقترحها رئيس وأعضاء مجلس المحافظة سواء وردت في مسودة الخطة ام لم ترد.


ودعا مجلس المحافظة اللامركزية للاستفادة من تجربة السنة الأولى، مثل  منح الوقت الكافي إلى أعضاء مجلس المحافظة لمناقشة المشاريع المدرجة في موازنة المحافظة والمساهمة بتحديد أولويات المشاريع وعدم توفير الأراضي لبعض المشاريع التي تم إقرارها، مما أدى إلى تأخير إجراءاتها وعدم جاهزية بعض الوزارات خلال السنه الأولى لمشروع اللامركزية، اذ أدى ذلك الى الضغط وتراكم المشاريع لدى بعضها وبما لا يتناسب مع عدد الموظفين الفنيين فيها وعدم توفر العدد الكافي من الموظفين في مديرية التنمية المحلية او في المديريات التنفيذية في المحافظة.

واضاف، ان خدمة المواطن شرف وواجب وإيصال الخدمات كافة للمواطنين ضرورة قصوى في مختلف القطاعات الصحة والتعليم والنقل والبيئة والزراعة وغيرها من القطاعات ومتابعة كل الملاحظات والقضايا المواطنين وضرورة تعاون مدراء الدوائر كافة.

بدوره قال رئيس مجلس المحافظة اللامركزية محمد خلف اخو رشيدة ان المقصود من هذه الجلسة المشتركة للتباحث حول موضوع الخطة الإستراتيجية للمحافظة المنوي العمل بها لعام 2019م ـالى عام 2022م  وما يتطلب ذلك من تعديلات ومقترحات ومن إضافات وعلى ان تكون المسودة مبدئية بالتوافق كي تظهر مع الخطة الإستراتيجية للمحافظة الدائمة.

وأضاف اخو رشيدة ان الخطة سيقرها المجلس لأنه صاحب الصلاحية في اتخاذ القرار كما ينص القانون حيث انه حينما تعقد مثل هذه الجلسات المشتركة يبدأ بوضع دليل احتياجات المحافظة وما يخدم المواطن حتى النهاية هو بقرار المجلس المحلي للمحافظة وان هذا المشاريع المعنية في خدمة أبناء المحافظة يكون العمل فيها يسير وسهل وبالتالي تعود بالنفع على المواطن. 

وأشار اخو رشيدة الى ان لا تعود المخصصات المستحقة إلى الوزارات كما هو معتاد سابقا على مركز الوزارات حيث بالتالي تحرم منها المحافظة وتذهب الى جهات ثانية.

وبين اخو رشيدة ان اللقاء اليوم كان فاعل وأثبت التشاركية وكان الهدف منه تطبيق رؤى جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم في مشروع اللامركزية والذي اصبح واقع حال في المجالس وفي المحافظات حتى تتوزع الخدمة التنموية العادلة والمنصفة على أبناء الوطن وان المواطن هو صانع القرار في المجالات الخدماتية والتنموية والوصول إلى الديمقراطية وتقديم الخدمه المثلي عالية الجودة للمواطن الأردني.


وبين ممثل مشروع دعم اللامركزية والحكم المحلي الدكتور منتصر الحياري انه تم إعداد الخطة بدعم فني من خلال برنامج دعم اللامركزية والحكم المحلي حيث سبق هذا اللقاء العديد من ورشات العمل وورشات التدريب بهدف رفع الكفاءات للعاملين داخل المحافظة وبشكل خاص مديرية التنمية المحلية.

وبين الحياري ان القانون نص على إقرار الخطط الذي سيكون من مجلس المحافظة الموافقة عليها وان اللقاء يهدف إلى مناقشة مسودة الخطة للوصول الى صيغة توافقية يكون الهدف منها رسم مستقبل محافظة المفرق خلال السنوات القليلة القادمة من خلال إقرار مجموعة من المشاريع التنموية الخدماتية التي تتماشى مع واقع حال المحافظة من خلال مواشرات تنموية تم الرجوع لها وتحليلها والوصول مستقبلا إلى ما هو إيجابي ليخدم المواطن بشكل عام ويحسن من ضروف المعيشة لكافة المواطنين والمؤسسات والمجالس المنتخبة العاملة في محافظة المفرق.


وفي نهاية الاجتماع استمع القيام  من مختلف مدراء الدوائر عن الخدمات المقدمة للمواطنين وأبرز المعيقات والتحديات التي تواجههم والى الخطط  والمشاريع المستقبلية ولاحتياجات.