"فلسطين النيابية " تثمن خطاب الملك بقمة اسطنبول

 ثمنت لجنة فلسطين النيابية خطاب جلالة الملك عبد الله الثاني في قمة اسطنبول الاسلامية الاستثنائية الجمعة الماضي بحضور رؤساء وزعماء الدول الاسلامية.

وقالت في بيان أصدرته اليوم الاحد ان جلالة الملك عبد الله الثاني يؤكد باستمرار في المحافل المحلية والإقليمية والدولية كافة على أولوية القضية الفلسطينية وحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، وهو القائد الوصي على المقدسات في القدس".

وشددت اللجنة على ان الوصاية الهاشمية على القدس الشريف هي صمام الأمان للمقدسات الإسلامية والمسيحية، وتنسجم مع الدور التاريخي الذي حمله الهاشميون على الدوام الذين بذلوا الغالي والنفيس للمحافظة على الهوية العربية للمدينة المقدسة".

وأضافت "في الوقت الذي انشغلت فيه دول عربية بمشاكلها الداخلية كان جلالته يجول ويصول من اجل الحفاظ على المقدسات واعادة البوصلة الاسلامية والعربية والدولية نحو القضية الفلسطينية وعدالتها ودعم الاشقاء وصمودهم".

وأكدت اللجنة على لسان رئيسها النائب يحيى السعود "ان الملك وجه رسائل ومواقف قوية بأن الاقصى خط أحمر، وغير مسموح العبث به وان القدس عاصمة للدولة الفلسطينية".

وجددت اللجنة في ختام بيانها التأكيد على ان مدينة القدس هي مفتاح السلام والوئام، وان المنطقة والعالم لن تنعم بالسلام الشامل إلا بحل الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي، وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.