*

الامم المتحدة تطالب اعضاءها بتحقيق سريع لأهداف التنمية المستدامة

طالبت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة أمينة محمد الليلة الماضية، الدول الاعضاء بالأمم المتحدة على مضاعفة جهودهم لتحقيق أهداف التنمية المستدامة الـ 17 التي اعتمدتها الدول الأعضاء عام 2015.
واكدت أمينة خلال حديثها في افتتاح الجزء الوزاري من المنتدى السياسي رفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة، أن الجهود بطيئة وأن العديد من التحديات ما تزال مستمرة مضيفة أنه بين عامي 2015 و2016، ارتفع عدد الأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية من 777 مليونا إلى 815 مليونا، محذرة من تفشي الفقر في الحضر وارتفاع نسبة الشباب العاطلين عن العمل.
من جانبه، قال رئيس الدورة 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة ميروسلاف لايتشاك، إن المكاسب التي تحققت ضد الفقر المدقع لم تفد الجميع، موضحا انه "في بعض مناطق العالم، خاصة في أفريقيا جنوب الصحراء لا يزال الناس يعيشون في ظروف لم يكن بوسع معظمنا تخيلها".
وأشار لايتشاك، إلى أن الناس ما زالوا يموتون بسبب أمراض يمكن منعها او الشفاء منها، وأن الأطفال ما زالوا غير قادرين على تلقي تعليم جيد، والعديد من النساء والفتيات لا يزلن مستبعدات أو مضطهدات.
ودعا رئيس الجمعية العامة، الذي تنتهي رئاسته في أيلول المقبل الدول الأعضاء، إلى وضع نهج شامل لعدة قطاعات عن طريق إشراك المزيد من النساء والشباب والقطاع الخاص والمجتمع المدني والأطراف الإقليمية الفاعلة، محذرا من أنه "ليس لدينا ما يكفي من المال لتحقيق أهدافنا"