ترمب يصف احتجاجات المدن الأميركية بالإرهاب الداخلي

 وصف الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاحتجاجات التي تشهدها المدن الأميركية منذ أيام بعد مقتل رجل أسود خنقا تحت ركبة شرطي أبيض، بأنها "إرهاب داخلي".
وقال ترمب خلال خطاب إلى الشعب الاميركي في البيت الابيض ليلة أمس، تناول فيه أعمال العنف الحالية، إنه سيرسل الآلاف من الجنود المدججين بالسلاح وقوات إنفاذ القانون لإنهاء العنف في العاصمة وتعهد بفعل الشيء نفسه في مدن أخرى إذا لم يستطع رؤساء البلديات والحكام استعادة السيطرة على شوارع مدنهم.
وأضاف أن حظرا للتجول سيطبق بدءا من الساعة السابعة بتوقيت شرق الولايات المتحدة وبحزم بعد أعمال العنف والنهب التي ارتُكبت مساء الأحد واندلاع بعض الحرائق.
من جهتها أطلقت قوات الأمن الأميركية قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين احتشدوا أمام البيت الأبيض أثناء إدلاء الرئيس ترمب خطابه من حديقة الورود في البيت الأبيض.
من جانبه، اتّهم المرشّح الديموقراطي للرئاسة الأميركية جو بايدن أمس الاثنين ترمب بأنّه "يستخدم الجيش الأميركي ضدّ الشعب" ويستخدم الغاز المسيّل للدموع ضدّ "متظاهرين سلميين" وكل هذا لمجرّد الترويج لنفسه للانتخابات القادمة، وذلك بعيد زيارة مفاجئة قام بها ترمب إلى كنيسة مجاورة للبيت الأبيض.