ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" عن الرفاعي قوله، إنه تم إقرار يوم التراث العربي القادم يوما للتراث المقدسي.

وجاء اتخاذ القرار عقب الاحتفالية التي عقدت في مقر مقر الجامعة العربية، الاثنين، بحضور وزير الأوقاف المصري محمد مختار جمعة، والأمين العام المساعد للشؤون الاجتماعية السفير بدر الدين العلالي، بالإضافة إلى عدد من ممثلي الدول العربية.

وكان ضمن وفد فلسطين كل من ضحا جراد وسلسبيل بسيسو من مندوبية فلسطين في القاهرة، وخالد عليان مدير دائرة المكتبة في ميثاق.

و أوضح الرفاعي كذلك في كلمته في افتتاح اعمال يوم التراث ان هوية القدس راسخة وان محاولات الاحتلال ستنهار امام صمود الفلسطينين والمقدسيين بصورة خاصة، واستعرض الاعمال التي تقوم بها دولة الاحتلال وما تتعوض له من محاولات لطمس الهوية العربية للمدينة.

 وكما عرض الوفد الفلسطيني فيلمين، الاول عن تدمير باب المغاربة والثاني عن سرقة الاثار والتراث الفلسطيني والانساني، وفقا لوكالة معا.

كما تم عرض عدد من اللوحات القديمة لمدينة القدس وعدد من التحف والفنون التراثية الفلسطينية في المعرض الذي إقامته الجامعة في مقرها.

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة الأميركية تعتزم نقل سفارتها إلى مدينة القدس في مايو المقبل، بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل مطلع ديسمبر الماضي.