*

حجازي أمينا عاما مساعدا لرجال الأعمال العرب

 قرر مجلس إدارة اتحاد رجال الأعمال العرب خلال اجتماعه السنوي الأخير الذي عقده في بيروت على هامش الملتقى السابع عشر لمجتمع الأعمال العربي تعيين طارق حجازي أمينا عاما مساعدا للاتحاد بعد أن تقلد منصب مدير عام الاتحاد منذ عام 2013.
وأشار بيان صحفي للاتحاد اليوم السبت إلى أن ذلك جاء خلال اجتماع مجلس إدارة الاتحاد الذي يتخذ من عمان مقراً له، على هامش الاجتماع السنوي للهيئة العامة للاتحاد.
وأكد رئيس الاتحاد حمدي الطباع خلال اجتماع الهيئة العامة، حرص المجلس على المضي قدماً في بذل كافة الجهود تحقيقاً لأهداف الاتحاد وخدمة قطاع الأعمال العربي في إطار تحقيق التكامل الاقتصادي العربي باعتباره هدفاً استراتيجياً يسعى لتحقيقه ضمن منظومة العمل الاقتصادي العربي تحت مظلة جامعة الدول العربية ومجلس الوحدة الاقتصادية العربية.
وتم خلال الاجتماع استعراض أبرز نشاطات الاتحاد خلال العام الماضي، والمتضمنة توقيع عدد من اتفاقيات التعاون مع مؤسسات عربية وأجنبية، واستراتيجيات إعادة إعمار الدول العربية في أعقاب الصراعات والنزاعات، والمسؤولية الاجتماعية للقطاع الخاص، ومناخ الاستثمار في الوطن العربي وأسباب تدني حجم التجارة العربية البينية.
ومن بين نشاطات الاتحاد خلال العام الماضي المشاركة بالاجتماعات الاقتصادية التي عقدتها جامعة الدول العربية، بالإضافة للمنتديات الاقتصادية، وعلى رأسها منتدى الاستثمار العالمي الذي عقد في تونس ومنتدى القطاع الخاص العربي الذي عقد في بيروت.
وعرض مجلس الإدارة خلال الاجتماع للمحاور الرئيسة للخطة المستقبلية المتوقع إنجازها خلال العام الحالي والمتضمنة إعداد الدراسات والأبحاث الاقتصادية عن الموضوعات الراهنة للاقتصاد العربي، والعمل العربي المشترك سواء بمبادرة من الاتحاد أو بتكليف من مجلس الوحدة الاقتصادية العربية.
وتتضمن خطة الاتحاد التنسيق مع الاتحادات العربية النوعية المتخصصة في القطاعات الاقتصادية المختلفة من خلال مجلس الوحدة الاقتصادية العربية، والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والأمانة العامة لجامعة الدول العربية، من خلال إعداد الدراسات والمشاركة بالورشات والمؤتمرات المشتركة التي تصب في مصلحة القطاعات الاقتصادية المشاركة بشكل خاص والاقتصاد العربي عموما.
وبموجب الخطة سيقوم الاتحاد بالتعاون والتنسيق مع الاتحادات الاقتصادية الأخرى والمشاركة في مؤتمرات الحوار والمنتديات الاقتصادية التي تعقدها الجامعة العربية مع أطراف خارجية كروسيا والهند والصين واليابان ودول البريكس ودول أمريكا اللاتينية والدول الإفريقية من خلال تقديم أوراق العمل والمقترحات التي تخدم تطوير العلاقات الاقتصادية مع هذه الدول.
وتم خلال الاجتماع الموافقة على التقريرين المالي والاداري عن اعمال الاتحاد للعام 2018 والموازنة التقديرية للعام الحالي 2019.