نقيب تجار ومنتجي الأثاث يدعو لدعم المنتج الوطني

دعا نقيب تجار ومنتجي الأثاث شرف الهياجنة الحكومة إلى دعم المنتج الوطني من خلال زيادة الإنتاج وتخفيض الكلف التشغيلية ورفع قدرته التصديرية وتعزيز التنافسية.
وقال الهياجنة في تصريح صحفي اليوم الأحد، إن لزيادة الإنتاج المحلي إيجابيات عديدة، كزيادة حصة المنتج الوطني في السوق المحلي، وبالتالي خلق فرص عمل جديدة، والمساهمة في حل مشكلة البطالة، والحفاظ على رصيد المملكة من العملات الصعبة المخصصة للاستيراد.
واضاف أن تحقيق هذا المقترح يتطلب إزالة المعيقات التي تواجه قطاع الأثاث، كارتفاع ضريبة المبيعات والرسوم الجمركية ونسبة الاقتطاع المخصصة للضمان الاجتماعي، التي اضطرت أصحاب العمل والتجار للعمل بالحد الأدنى من الموظفين والإحجام عن توفير فرص عمل جديدة.
ولفت الهياجنة إلى أن زيادة الإنتاج يجب أن تقترن بالتطور النوعي لجودة المنتج من خلال الاستعانة بخبرات خارجية من ذات الاختصاص، وهو ما يحتاج لتسهيل اجراءات الاستقدام بتخفيض رسومها وعدم التشدد في إعطاء الموافقات.
وبين أن هناك منشآت وأصحاب عمل وتجار تعثروا واغلقوا منشآتهم بسبب نقص السيولة والانكماش الاقتصادي، مطالبا قطاع البنوك بتخفيض نسب الفائدة.
كما اقترح الهياجنة إعادة فتح بنك الإنماء الصناعي، لمساهمته في نشأة الصناعات وتطورها، واستحداث مؤسسة رسمية تساعد المنتجين في إيجاد أسواق خارجية لمنتجاتهم.
وأشار إلى أن إعفاء أثاث الفنادق والمستشفيات ومراكز المؤتمرات والمعارض من الرسوم الجمركية، خلق منافسة غير عادلة مع المنتج الوطني صاحب الجودة العالية ويتم تصديره لعدد من الأسواق الخارجية