وأضاف سانتوس، الذي بدا متضايقا من تركيز أسئلة الصحفيين فقط على القائد رونالدو: "أنتم تعرفون أن البرتغاليين هم أبطال أوروبا 2016، مع رونالدو بالطبع، لكننا لم نشاهد أبدا لاعبا يفوز بمفرده".

أبهر رونالدو عشاق كرة القدم في العالم بعد تسجيله ثلاثية في مرمى إسبانيا (3-3) في المباراة الأولى، وبقدرته على البقاء حاسما على الرغم من بلوغه الـ 33 عاما.

وردا على سؤال حول قدرته على تحطيم عدد الأهداف المسجلة في نسخة واحدة والذي يوجد بحوزة الفرنسي جوست فونتين (13 هدفا)، قال سانتوس: "إنها ليست بطولة فردية هنا، ولكنها كأس العالم. ليس الأفراد من يتطلعون إلى كسر الأرقام القياسية".

من جهته، أعرب المدافع بيبي عن تقديره الشديد لزميله، وقال: "بالنسبة إلينا، ما يفعله رونالدو ليس جديدا. إنه يجعلنا نحلم عندما يلعب، أهم شيء هو أنه يفعل كل ما بوسعه على أرضية الملعب من أجل مساعدة بلاده".

وأضاف: "آمل أن يكون هذا المونديال، مونديال كريستيانو لأن ذلك سينعكس جيدا على فريقنا".