وكان بولت، الذي اكتفى بميدالية برونزية في سباق 100 متر الفردي، يراهن على إنهاء مسيرته في ألعاب القوى بقيادة جامايكا إلى خامس لقب على التوالي في التتابع، لكنه كان يعاني بالفعل في المركز الثالث عندما تسلم العصا.

وتوقف بولت، أثناء محاولة تعويض الفارق، وسقط أرضا بسبب معاناته من إصابة في عضلات الفخذ الخلفية.

وفوجئ قرابة 60 ألف متفرج بالملعب حضروا لوداع أعظم رياضي، بما حدث، لكن أداء رائعا من شيجيندو أوجاه وآدم جميلي وداني تالبوتو نيثانيل ميتشل-بليك منح بريطانيا الذهبية في 37.47 ثانية وهو أفضل زمن في العالم هذا العام.