*

حصاد الدوري الفرنسي: ثلاثي هجومي يتأهب لغزو أوروبا

 

تربع باريس سان جيرمان على صدارة الدوري الفرنسي، بانتهاء منافسات الجولة الخامسة، محققًا العلامة الكاملة، بينما سقط منافسه موناكو، حامل اللقب، في فخ الخسارة بنتيجة ثقيلة في الديربي أمام نيس.

كما شهدت الجولة ذاتها تعثر آخرين في طريقهم نحو المنافسة على الصدارة، مثل سانت إيتيان وأولمبيك مارسيليا.

وواصلت أندية أخرى صمودها ونتائجها الإيجابية، مثل أنجيه، وكان، وبوردو، في ظل انتفاضة نانت وليون.

نعيم مبابي

بعد تجميده لثلاث مباريات على التوالي مع موناكو، احتفل كيليان مبابي بظهوره الأول مع الفريق الباريسي على أكمل وجه، حيث سجل هدفًا في مرمى ميتز، ساهم في الفوز الكاسح بنتيجة 5-1، ليعبر المهاجم الفرنسي الشاب عن عزمه على تكوين ثلاثي هجومي قوي، لغزو فرنسا وأوروبا، مع زميليه نيمار وإدينسون كافاني.

جحيم موناكو

بعد 4 انتصارات متتالية في حملة الدفاع عن اللقب، سقط موناكو بقيادة مدربه ليوناردو جارديم في فخ الخسارة، برباعية على ملعب نيس، للموسم الثاني على التوالي، ليفرط فريق الإمارة في الاشتراك بالصدارة مع غريمه باريس سان جيرمان، ويتلقى ضربة قوية قبل انطلاق دوري أبطال أوروبا.

 

* بدا إدينسون كافاني أكثر إصرارًا على حصد الحذاء الذهبي لهداف الليج وان، حيث سجل ثنائية رفعت رصيده إلى 7 أهداف، ليتساوى مع رادميل فالكاو، مهاجم موناكو.

* حافظ فريق آنجيه، وصيف بطولة الكأس الموسم الماضي، على سجله خاليا من الهزائم لـ8 مباريات على التوالي بالدوري، حيث استهل الموسم الجاري بفوز و4 تعادلات.

* واصل فريق كان صحوته محققًا انتصاره الثالث على التوالي، ليقتحم دائرة المنافسة على التأهل لمسابقة الدوري الأوروبي.

* كما حافظ فريق بوردو على سجله خاليا من الهزائم، واستعاد ليون عافيته بعد تعادلين متتاليين، محققًا انتصاره الثالث هذا الموسم، ليقفز به إلى المركز الثالث، بينما حقق رين انتصاره الأول، وابتعد قليلا عن مؤخرة الترتيب.

أسهم هابطة

 

* شهدت الجولة الخامسة 24 هدفًا، منها (3 ركلات جزاء)، لتسجل المعدل التهديفي الأقل، بالتساوي مع الجولة الثانية.

* ارتفع معدل الخشونة والعنف لأقصى درجة منذ بداية الموسم (46 إنذارًا و7 بطاقات حمراء).

* استمر ميتز في مسلسل الهزائم، ولم يحقق أي فوز منذ بداية بطولة الدوري، وبات لديه أضعف هجوم ودفاع بتسجيل هدفين فقط، مقابل 12 في مرماه.

* انهيار موناكو برباعية في الديربي أمام نيس، وعدم تعافي أولمبيك مارسيليا من الخسارة الثقيلة أمام حامل اللقب، والسقوط في فخ الهزيمة بملعبه، ليتراجع للمركز العاشر بجدول الترتيب.