*

النائب حداد يؤكد ضرورة حماية الثروة الحرجية في عجلون من الاعتداءات

 

أمن اف ام. عجلون. ملازم أول مأمون المصري


أكد النائب وصفي حداد على ان الثروة الحرجية  تشكل العصب الرئيسي للحركة السياحية في محافظة عجلون والحفاظ  على جمال المنطقة، مشددا على ضرورة تشديد الاجراءات الهادفة لحماية الثروة الحرجية من الاعتداءات بكافة أشكالها.


جاء ذلك خلال جولة ميدانية للنائب حداد اليوم رافقه خلالها مدير زراعة عجلون المهندس رائد الشرمان ومدير الحراج عاطف زريقات ورئيس فرع الإدارة الملكية لحماية البيئة النقيب محمد القرعان إلى منطقة السوس  للاطلاع على بعض الاعتداءات التي شهدتها مجموعة من الأشجار بصورة مخالفة للقانون، منوها إلى أنه سيعمل على متابعة قضية الحفاظ على الثروة الحرجية في عجلون مع الوزارات المعنية بهدف توفير كافة الامكانيات التي تمكن الجهات المختصة من القيام بدورها في الحفاظ عليها من ناحية الكوادر البشرية والمعدات والاجهزة اللازمة.


من جانبه بين مدير الزراعة المهندس رائد الشرمان ان المديرية تبذل جهودا كبيرة في مجال حماية الثروة الحرجية من خلال كوادرها وجولاتها التفتيشية، كما أنه يتم منح رخص تقليم للمواطنين في حال التقدم لذلك.


واشار مدير الحراج عاطف زريقات ان الطوافين يعملون على مدار الساعة في متابعة الاعتداءات على المناطق الحرجية في كافة مناطق عجلون بالرغم من الحاجة إلى المزيد إلى الكوادر نظرا للمساحات الشاسعة التي تغطيها الأشجار الحرجية.


بدوره أشار رئيس فرع الإدارة الملكية لحماية البيئة النقيب المهندس محمد القرعان ان هناك تعاون كبير ما بين الإدارة الملكية لحماية البيئة والشراء في مجال الحد من الاعتداءات على الأشجار الحرجية ومتابعة الأشخاص وضبطهم وتحويلهم للجهات القضائية، كما أنه يتم تسيير طائرات بدون طيار بالتنسيق مع الشركاء لمراقبة هذه الاعتداءات.


وفي سياق متصل قام النائب حداد بزيارة إلى منطقة عصيم للاطلاع على واقع مقبرة البلدة، حيث يشتكي المواطنين من صعوبة استخدامها بسبب طبيعتها الصخرية مطالبين بايجاد قطعة أرض بديلة او اجراد صيانة للمقبرة الحالية.