*

الورقة النقاشية السابعة محاضرة للعتوم في مركز شباب ساكب

 

امن اف ام - الملازم اول احمد العتوم، نظم مركز شباب ساكب اليوم بقاعة نشاطاته محاضرة عن الورقة النقاشية السابعة لجلالة الملك عبدالله الثاني وعنوانها "بناء قدراتنا البشرية وتطوير العملية التعليمية".  تحدث فيها الزميل الصحفي حسني العتوم بحضور رئيس ومشرفي المركز  .

وقال العتوم في محاضرته ان الورقة النقاشية ركزت على منهجية التعليم والتي جاءت لتحسم الجدل حول تطوير العملية التعليمية التي تنطلق من لغة القران الكريم وروح الحضارة العربية الإسلامية وتؤسس لنهضة تعليمية أردنية جديدة، مثلما كان الأردن مشعلا للنهضة والتطور بكثير من الدول العربية.

وأضاف ان الورقة تحمل عنوانا واضحا لمستقبل التعليم الذي يريده جلالة الملك والذي يقوم على الفهم والبحث والبعد عن التلقين والعمل على صقل الشخصية وتحفيز الطلبة على مخاطبة العالم بجميع لغاته حتى يكون سمة المجتمع الأردني النهضة والتطور ومواكبة العلم والتكنولوجيا والمزيد من التطور والتقدم والانجاز وتشجيع لغة الحوار وتقبل الرأي الأخر.

وقال ان الورقة تشكل انطلاقة امام الشباب لبناء مستقبلهم من خلال بناء استراتيجية وطنية تصبح فيها المدرسة والمعهد والجامعة  نقاط ارتكاز لهذه الانطلاقة ويكون من ابرز نتائجها تحويل نقاط الضعف الى قوة والتحديات الى فرص ويستثمر فيها الشباب طاقاتهم وابداعاتهم

وبين المحاضر ان الهدف الاصلاحي في قطاع التعليم يركز على تطوير التعليم والاستثمار في الموارد البشرية بعيدا عن المزايدات والمناكفات بحجة المحافظة على الارث التاريخي، ومحاربة كل ما هو جديد مبتعدين في ذلك عن متطلبات الحياة والمعرفة وتمكين الانسان من تفجير طاقاته الابداعية

 واوضح العتوم ان  الورقة السابعة هي نداء ملكي للعمل من اجل التغيير نحو الافضل وتمكين الطاقات البشرية الهائلة من خلال بناء القدرات البشرية وتطوير العملية التعليمية وهي جوهر نهضة الامة من خلال استثمار تلك الطاقات والقدرات وتوجيهها الوجهة السليمة منطلقين في ذلك من المدرسة باعتبارها البيت الاردني الاساسي لبناء الاصلاح الشامل في الدولة ومواجهة تحديات العصر عن طريق العلم والمعرفة والحكمة وسعة الافق والتحليل والاستنتاج .

من جهته اشار رئيس المركز احمد الحوامدة الى اهمية الاوراق النقاشية التي اطلقها جلالة الملك في تعزيز الجانب الديمقراطي التي مست جميع مجالات الحياة الاردنية بالاضافة الى دور القطاع الشبابي في ترسيخ قواعد البناء التنموي للمجتمع .

واكد الحوامدة على ضرورة ترجمة الورقة النقاشية  السابعة لجلالة الملك الى خطط للوصول الى الاهداف التي يسعى جلالته الى تحقيقها  ، والمبنية على منظومة متكاملة  اساسها الفكر والعقل البشري .