*

مدير عام المركز الوطني للبحوث الزراعية يرعى يوما علميا للاشجارة المثمرة في عجلون

أمن اف ام. عجلون. ملازم أول مأمون المصري 
رعى مدير عام المركز الوطني للبحوث الزراعية الدكتور نزار حداد اليوم  فعاليات اليوم العلمي للأشجار المثمرة في محافظة عجلون الذي نظمه فرع نقابة المهندسين الزراعيين في عجلون بالتعاون مع مديرية الزراعة وبلدية عجلون الكبرى واصحاب معاصر الزيتون في قاعة نادي المعلمين بحضور مساعد المحافظ لشؤون التنمية الدكتور ابراهيم الرواحنه ورئيس بلدية عجلون الكبرى المهندس حسن الزغول ومندوب نقيب الزراعيين المهندس خالد بشابشه وفعاليات رسمية ونقابية. 
وأكد الدكتور حداد على أهمية هذا اليوم العلمي في توظيف مخرجات البحث العلمي وإطلاع المزارعين على واقع زراعة الأشجار المثمرة في الأردن وأهم التحديات التي تواجه زراعة الأشجار المثمرة والحلول وطرق الوقاية والمكافحة والعمليات الزراعية السليمة ، لافتا الى أن المركز الوطني قام في السنتين الماضيتين بأنشاء 17 مدرسة حقلية بالتعاون مع جيدكو ومحافظة عجلون من المناطق المستهدفة حيث إستفاد منها 300 مزارع من مزارعي الزيتون ،العنب،الرمان ، التفاح ،بالاضافة لقيام المركز بابتعاث 6 مزارعين من عجلون لدول العالم للإطلاع على تجربة الدول الأخرى إضافة ان المركز نفذ 70 ورشة عمل خلال السنتين الماضيتين خدمة لمزارعي عجلون .
 وأضاف الدكتور حداد أن هذا اليوم  جاء من خلال التشبيك مع الجهات ذات العلاقة لتبادل الخبرات الفنية والعلمية لخدمة المزارعين والنهوض بالقطاع الزراعي، موضحاً أن المركز يصبو نحو تطوير سبل زراعة وإدارة أشجار البساتين في سعيه لتعزيز الأمن الغذائي وجهوده للإسهام في بناء وتعزيز قدرات المنتجين المحليين. 
وأشارمندوب  نقيب المهندسين الزراعيين المهندس خالد بسابشه  إلى المهنية العلمية  للمهندسين الزراعيين ودورهم الميداني في العمليات الزراعية من خلال الدورات التدريبية المقدمة من كوادر النقابة في التكنولوجيا الحديثة في زراعة الأشجار المثمرة والأصناف المحسنة مع الحفاظ على الأصناف ذات القيمة التسويقية العالية التي ترفد الاقتصاد الوطني.
وبين مدير زراعة المحافظة المهندس رائد الشرمان اهمية مثل هذه الايام العلمية ودورها في تعزيز الوعي الزراعي والاهتمام بقطاع الزراعة ما تنعكس اثاره ايجابيا على المستوى المعيشي للمواطنين.   
وبيّن رئيس فرع نقابة المهندسين الزراعيين رئيس اللجنة التحضيرية في عجلون المهندس حسن الصمادي أن فرع النقابة يحرص دائماً على تنفيذ الأنشطة والبرامج الزراعية التي تسلط الضوء على أهمية المنتجات الزراعية المحلية وآلية تسويقها وتحسين إنتاجيتها، مبيناً أن تنظيم اليوم العلمي للأشجار المثمرة في عجلون جاء للتركيز على قطاع الأشجار المثمرة وآلية تحسينه وتسويقه وسبل حمايته من الأمراض التي تفتك به كون المحافظة تتمتع بجودة هذا الأشجار والمناخ الملائم لزراعتها مبينا ان محافظة عجلون من المحافظات ذات الميزة النسبية في ظل ظاهرة التغيير المناخي معربا عن امله ان يكون المركز الوطني على تواصل لمراقبة جودة ونوعية المنتج في مثل هذه الظروف من تغيرات مناخية لافتا الى ان عجلون لم تعد تشتهر بزيتونها التاريخي فقط  بل هناك زراعات اخرى ذات ميزة عالية.

وشكر المزارع عواد الصمادي من مزارعي الأشجار المثمرة في عجلون جهود المركز الوطني للبحوث الزراعية في تنظيم اليوم العلمي للأشجار المثمرة لإطلاع المزارعين على أهم الممارسات والعمليات الزراعية للأشجار المثمرة، إضافةً لمتابعة الكوادر البحثية للمزارعين في مزارعهم من خلال الدراسات التي تُجرى في المركز. 
وتخلل اليوم العلمي الذي ادار فعالياته مستشار اراده الدكتور علي يوسف المومني جلستان علميتان للحديث عن إنشاء البساتين واختيار الأصناف، تقليم الأشجار وطبيعة الحمل، قصص نجاح، الآفات والأمراض التي تصيب الأشجار، وطرق الري والتسميد كما تم تكريم الدكتور حداد والجهات الداعمة واصحاب اوراق العمل.