?
الناشر : مديرية الأمن العام
لأول مرة.. زراعة أذن من غضروف إنسان حي     مديرية الأمن العام تكرم متقاعدي الجهاز      ماذا تفعل إذا استيقظت بمزاج سيئ؟     10 نصائح بسيطة تبقيك منظماً في العالم الرقمي     تنفيذا للتوجيهات الملكية، تقديم دعم مالي لأسر وذوي الشهداء بمناسبة حلول شهر رمضان     مديرية أوقاف لواء المزار الجنوبي ترد على الملاحظه المتعلقه بالحديقة الجنوبيه      يوماً طبياً مجانياً للجنة صحّة لواء القطرانه      العقبه: إصابه نتيجة تدهور شاحنة في منطقة القويره/العقبه     ولي العهد يحلق عبر طائرة مروحية بفريق قوة ريد بُل الجوية لأداء قفزة في البحر الميت     تخريج دورة اصدقاء الشرطة المنعقدة في مدرسة سوم الثانوية للبنات باربد      وزير العمل : توجه لاستحداث حضانة اطفال مشتركة للمؤسسات الحكومية في اربد      معرض فني في تربية اربد الثالثة احتفالا بعيد الاستقلال      مدرسة عبدالوهاب المجالي بلواء القصر تحتفل بعيد الاستقلال ويوم الجيش     معان : الاحتفال بيوم المرور العالمي واسبوع المرور العربي     الفايز يدعو الى تعزيز العلاقات الاردنية الرومانية    

ثقة الأردنيين المطلقة بالجيش العربي والاجهزة الامنية…
تاريخ و وقت الاضافة: 06-02-2017 09:51:36

المهندس هايل العموش
بحسب نتائج الاستطلاع الاخير ، الذي نفذه مركز الدراسات الاستراتيجية بالجامعة بعد مرور مائة يوم على تشكيل الحكومة ، تم سؤال المستجيبين عن مدى ثقتهم ببعض المؤسسات الوطنية، وقد جاءت المؤسسات الامنية جميعها في المرتبة الاولى وبدرجات الثقة نفسها (94%) (الجيش العربي، جهاز الدرك، الامن العام، المخابرات العامة)،
عندما نتحدث عن الجيش العربي والاجهزة الامنية فان الفخر والاعتزاز والكبرياء والامن والامان والزهو ببلدنا هي القواسم المشتركة لهذه المؤسسات الوطنية التي بها نفخر ونعتز امام كل العالم لما لها من سمعة عالمية ووطنية رسمت على صدور الاردنيون وظهرت من خلال هذه الثقة المطلقة بالجيش العربي والاجهزة الامنية.
ان الشرف العسكري أصبح رسالة وعنواناً وهوية تزين صدور النشامى والنشميات الذين اقسموا بالله العظيم على الاخلاص للوطن والمحافظة على الدستور والقوانين والانظمة النافذة بكل شرف وأمانة، وان من اهم واجبات ومهام جيشنا واجهزتنا الامنية الشجاعة الأولى هي الدفاع عن الأردن وصون استقلاله وحماية الشرعية فيه، وهاجسهم على الدوام أمنه واستقراره، يبذلون في سبيله ورفاه وحرية وكرامة اهله أرواحهم ودماءهم، فكانوا منسجمين ابداً مع هويتهم العربية والإسلامية. فالمؤسسة العسكرية والامنية هي مؤسسات الوطن وصمام الامان الذي يحمي الاستقلال ويصون سيادة الدولة ويحفظ بقاءها، وهي المثل والقدوة في الحفاظ على هيبة المجتمع، والمرآة التي تعكس جوهر ترابط وتكافل وتضامن أبنائه، وهي المكان الذي تنصهر وتتلاشى فيه كل الفروقات الفردية لتشكل بالتالي نسيجاً اجتماعياً قوياً جعل من الجبهة الاردنية الداخلية ظهيراً وسنداً قوياً للقوات المسلحة والاجهزة الامنية باعتبار مصلحة الوطن لدى كل الاردنيين فوق أي اعتبار.
.
ان الاردن وجيشة وأجهزته الامنية قوية بعزيمة ابنائها تعيش مع الوطن والمواطن حبا ووجدانا والقا تدافع بقوتها و عزيمة جنودها عن أي عدوان يهدد الاردن لا قدر الله.
انهم رجال الاردن الذين يقدموا دمائهم مهرا ليبقى الاردن عزيز معافى بقيادة حكيمة وشجاعة للاردن ،ومن هنا فان الشكر مطلوب ومن لايشكر الناس لا يشكر الله ولجميع الاجهزة الامنية الشجاعة وللجيش العربي البطل ولكافة المخلصين من ابناء الوطن على امتداد ساحات الاردن وفي كافة مواقع المسوؤلية تحية محبة واخلاص ولكل اردني حر مخلص لوطنه باقة ملؤها الاحترام والاعتزاز والشكر لكل جهد ولكل ذرة عطاء مقدمه منكم في هذا الحمى الاردني والله اسال ان يحمي الاردن وشعب الاردن وجيش الاردن واجهزتة الامنية الشجاعة وكل اردني حر مخلص لتراب هذا الوطن ولنصلي الى الخالق الباري بصدق القلوب ان يحمي كل جندي وكل نسر من نسور اجهزتنا الامنية الوطنية الشجاعة في الاردن من كل اذى.