?
الناشر : مديرية الأمن العام
اعلان توظيف      التنمية الإجتماعية" تحتفل بعيد ميلاد الملك      مدير شرطة الطفيلة يرعى تخريج دورة لأصدقاء الشرطة في مركز شابات عيمه     الاردن يدعو للنهوض بالمنظومة العربية لحقوق الإنسان     الاحتلال يعتقل 22 فلسطينيا بالضفة الغربية     مشاركة للاردن في مؤتمر حقوق الإنسان بالدوحة     ملتقى رؤى المستقبل ( انهض)يزور قلعة الكرك واضرحة الصحابه الاجلّاء بالكرك     مسيرة كرنفالية في اربد احتفاء بعيد ميلاد القائد      مدير الأمن يستقبل رئيس وأعضاء كتلة العدالة بمجلس النواب     انطلاق المرحلة الثانية من مبادرة "صوت الاعتدال ونقائه"     عناب تلتقي نظيرها اللبناني لتفعيل التعاون السياحي المشترك     مدير شرطة البادية الجنوبية يفتتح دورة اصدقاء الشرطة في مركز الديسة للتنمية .     القائد الأعلى للقوات المسلحة يزور المديرية العامة للدفاع المدني     "الاحوال المدنية": جاهزون للتوسع بإصدار البطاقة الذكية     إجراء عمليات الإنزلاق الغضروفي بالمنظار الصدري بالمدينة الطبية    

وقتك............ام حياتك
تاريخ و وقت الاضافة: 12-02-2017 01:22:43

النقيب مفيد شديفات

دائما نستمع لهذه المقولة عبر اثير راديو امن fm او من خلال زملائنا في الادارات المرورية المختلفة و من خلال المتابعة اليومية للتقارير المرورية الواردة من غرف العمليات في ادارة السير و الدوريات الخارجية نجد ان البعض من المواطنين يفضلون وقتهم ...........على حياتهم ......دون مراعاة لقوانين وانظمة المرور التي وجدت في الاساس لحمايتهم والمحافظة على ارواحهم وارواح مستخدمي الطرق نظرا للمخالفات الخطرة التي ترتكب على الطرقات وخصوصا السرعات التي وصلت في بعض الاحيان الى حد الجنون ضارين كل هذه القوانين والانظمة بعرض الحائط.

نعم المتأمل لبعض المخالفات التي تضبط بشكل شبة يومي خصوصا مخالفات السرعات الزائدة التي زاد البعض عنها اكثر من 200 كيلومتر في الساعة من اشخاص يطلقون العنان لمركباتهم لتسابق الرياح غير مبالين بحدوث ما لا يحمد عقباه بأي لحظة لهم او لغيرهم وكلنا نعرف ان السرعة مهما كانت لا تقرب المسافات على الاطلاق وحتى لو كانت فالوصول قبل او بعد دقائق اعتقد انها ليست بالطامة الكبرى

وانا لست خبيرا في هذا الجانب لكن بعد الرجوع الى بعض الدراسات وجد ان وزن المركبة في حال تجاوزها سرعة اكثر من 200 كيلو متر في الساعة قد لا يتجاوز عدة كيلوغرامات فقط .......واتمنى لو يعرف هذه المعلومات كل شخص لا يعرف في مركبته الا دواسة البنزين خصوصا ان معظم مركباتنا لا تتحمل مثل هذه السرعات العالية ولا حتى طرقاتنا تتناسب مع هذه السرعات في حال مرور المركبة او احتكاكها بأي جسم على الطريق سيؤدي الى حادث سير على الفور .

هل اصبحنا نحرص على اوقاتنا اكثر من حياتنا وهل اصبحت الحياة عند البعض رخيصة لهذه الدرجة في سبيل توفير بعض الدقائق ونقول ان تصل متأخرا..... خير من ان لا تصل نهائيا لان حوادث السير اصبحت خطرا يداهم الكثيرين في كل يوم وما تخلفه من مآسي واثارا صحية ونفسية واجتماعية وخسائر اقتصادية ..ونقول فانتقي الله بانفسنا وبغيرنا ولا نلقي انفسنا للتهلكة واتمنى السلامة للجميع